Search

عمادة الكلية

كلمة عميد الكلية :

20160317_104315

أرحب بكل الزائرين الكرام في رحاب موقع كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة محمد بوضياف المسيلة، آملا أن ينال الموقع إعجابكم.

يسعدني باسم الكلية وجميع القائمين عليها، من أساتذة وموظفين وطلاب أن أتقدم بجزيل الشكر إلى المشرفين على الموقع، الذي أتمنى أن يكون حافلا بالعطاء والانجاز.

إنه لمن دواعي الشرف أن نحمل نحن الأساتذة راية العلم، وإن كلفنا بمهام إدارية فستبقى صفة الأستاذ والباحث متأصلة فينا أولا وآخرا، وإيمانا منا بأن تسيير الكلية هو تكليف وليس تشريف، فإننا سنعمل جاهدين إلى الرقي بالأداء البيداغوجي والمستوى العلمي داخل مؤسستنا لتحقيق الريادة، ليس فقط على المستوى الوطني والإقليمي ولما لا الدولي، في مجال الحقوق والعلوم السياسية.

أبنائي الطلبة، أتمنى أن تساعدكم الكلية للتزود بزاد العلم والمعرفة لبناء مستقبلكم، ومن خلاله مستقبل الجزائر، فاغتنموا فرصة انتمائكم للجامعة للمزيد من التحصيل العلمي والتفاني في مواجهة التحديات والارتقاء بكليتنا إلى مصاف الكليات العالمية، ولن يتأتى هذا إلا بالعمل الدؤوب والأخلاق الفاضلة والسلوك الحسن واحترام حرمة الكلية ومحيطها.

زملائي الأساتذة، إنه لشرف عظيم لي أن أجد نفسي بين خيرة من الأساتذة والباحثين في مجال القانون والعلوم السياسية، أتمنى أن يستمر أساتذتنا الأفاضل في تطوير وتحسين المستوى العلمي والتكويني للطلبة وترقية البحث العلمي، علما أن المجال مفتوح لكل مبادرة بناءة وغاية نبيلة، وذلك قصد الرقي بالكلية إلى مصاف الكليات الخلاقة والمبدعة في صناعة المعرفة القانونية والسياسية.

وفي المقابل، فإن إدارة الكلية، من خلال العميد ونوابه والسادة رؤساء الأقسام ونوابهم، السيد الأمين العام ورؤساء المصالح، و كل الموظفين، سوف تكون المحفز الأول لتحقيق هذه الأهداف، وذلك بالتجنيد المستمر لضمان التنسيق الفعال، الإشراف، التوجيه، الرقابة، إنجاز كل المهام الإدارية وتوفير جو مناسب للبحث والتطور من أجل تحقيق كل المبادرات.

أخيرا، أطلب من كل مكونات كلية الحقوق والعلوم السياسية، المزيد من الجهد والجدية والإخلاص في العمل لتأسيس مرحلة جديدة، لنسمو بهذا الصرح العلمي إلى مصاف الكليات الكبرى، وهو الدور المنوط بنا جميعا، وليس هذا بالمستحيل لأن الإرادة تصنع المعجزات.

 

 

 

عميد الكلية

د. مبروك عبد النور